الباحث القرآني

* الإعراب: (أم) هي المنقطعة بمعنى بل والهمزة (من الأرض) متعلّق بمحذوف مفعول به ثان [[أو متعلّق بنعت لآلهة بتضمين اتّخذوا معنى عبدوا.]] . جملة: «اتّخذوا ... » لا محلّ لها استئنافيّة. وجملة: «هم ينشرون ... » لا محلّ لها استئنافيّة [[وذلك على تقدير همزة الاستفهام الإنكاريّ قبلها.. ويجوز أن تكون في محلّ نصب نعت لآلهة.]] وجملة: «ينشرون ... » في محلّ رفع خبر المبتدأ (هم) . * البلاغة: التصريح بالضمير: في قوله تعالى «هُمْ يُنْشِرُونَ» . لا بد لقوله «هم» من فائدة، وإلا فالكلام مستقل بدونها. والفائدة هي أنها تفيد معنى الخصوصية أولا، كأنهم قالوا: ليس هنا من يقدر على الإنشاء غيرهم، وثانيا لتسجيل إلزامهم ادعاء صفات الألوهية لآلهتهم، وهذا الادعاء قد أبطله الله تعالى في الآية التالية لهذه الآية، بدليل التمانع، وهي «لَوْ كانَ فِيهِما آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتا» . 22-
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    معاصرة

    مركَّزة العبارة

    آثار

    إسلام ويب