الباحث القرآني

قَوْلُهُ تَعالى: ﴿ألَمْ تَرَ إلى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ﴾ الآيَتَيْنِ. (p-١٨٤)أخْرَجَ سَعِيدُ بْنُ مَنصُورٍ، وابْنُ المُنْذِرِ، وابْنُ أبِي حاتِمٍ، عَنِ ابْنِ عَبّاسٍ في قَوْلِهِ: ﴿ألَمْ تَرَ إلى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ﴾ قالَ: بَعْدَ الفَجْرِ قَبْلَ أنْ تَطْلُعَ الشَّمْسُ. وأخْرَجَ ابْنُ أبِي حاتِمٍ عَنِ ابْنِ عَبّاسٍ في قَوْلِهِ: ﴿ألَمْ تَرَ إلى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ﴾ الآيَةَ. قالَ: ألَمْ تَرَ أنَّكَ إذا صَلَّيْتَ الفَجْرَ كانَ ما بَيْنَ مَطْلِعِ الشَّمْسِ إلى مَغْرِبِها ظِلًّا؟ ثُمَّ بَعَثَ اللَّهُ عَلَيْهِ الشَّمْسَ دَلِيلًا، فَقَبَضَ اللَّهُ الظِّلَّ. وأخْرَجَ ابْنُ جَرِيرٍ، وابْنُ المُنْذِرِ، وابْنُ أبِي حاتِمٍ، عَنِ ابْنِ عَبّاسٍ: ﴿ألَمْ تَرَ إلى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ﴾ قالَ: ما بَيْنَ طُلُوعِ الشَّمْسِ، ﴿ولَوْ شاءَ لَجَعَلَهُ ساكِنًا﴾ قالَ: دائِمًا، ﴿ثُمَّ جَعَلْنا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلا﴾ يَقُولُ: طُلُوعَ الشَّمْسِ، ﴿ثُمَّ قَبَضْناهُ إلَيْنا قَبْضًا يَسِيرًا﴾ قالَ: سَرِيعًا. وأخْرَجَ الفِرْيابِيُّ، وابْنُ أبِي شَيْبَةَ، وعَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ، وابْنُ جَرِيرٍ، وابْنُ المُنْذِرِ، وابْنُ أبِي حاتِمٍ، عَنْ مُجاهِدٍ: ﴿ألَمْ تَرَ إلى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ﴾ قالَ: ظِلَّ الغَداةِ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ، ﴿ولَوْ شاءَ لَجَعَلَهُ ساكِنًا﴾ قالَ: لا تُصِيبُهُ الشَّمْسُ، ولا يَزُولُ، ﴿ثُمَّ جَعَلْنا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلا﴾ قالَ: تَحْوِيهِ، ﴿ثُمَّ قَبَضْناهُ إلَيْنا﴾ قالَ: حَوْيَ الشَّمْسِ إيّاهُ، ﴿قَبْضًا يَسِيرًا﴾ قالَ: خَفِيًّا. (p-١٨٥)وأخْرَجَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ، وابْنُ أبِي حاتِمٍ، عَنْ قَتادَةَ: ﴿ألَمْ تَرَ إلى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ﴾ قالَ: مَدَّهُ مِن طُلُوعِ الفَجْرِ إلى طُلُوعِ الشَّمْسِ، ﴿ولَوْ شاءَ لَجَعَلَهُ ساكِنًا﴾ قالَ: لَوْ شاءَ لَأدامَهُ، ﴿ثُمَّ جَعَلْنا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلا﴾ قالَ: تَتْلُو الظِّلَّ وتَتْبَعُهُ حَتّى تَأْتِيَ عَلَيْهِ كُلِّهِ. وأخْرَجَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ، وابْنُ أبِي حاتِمٍ، عَنِ الحَسَنِ: ﴿ألَمْ تَرَ إلى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ﴾ قالَ: مَدَّهُ مِنَ المَشْرِقِ إلى المَغْرِبِ، فِيما بَيْنَ طُلُوعِ الفَجْرِ إلى طُلُوعِ الشَّمْسِ، ﴿ولَوْ شاءَ لَجَعَلَهُ ساكِنًا﴾ قالَ: تَرَكَهُ كَما هُوَ، ظِلًّا مَمْدُودًا ما بَيْنَ المَشْرِقِ والمَغْرِبِ. وأخْرَجَ ابْنُ أبِي حاتِمٍ عَنْ أيُّوبَ بْنِ مُوسى: ﴿ألَمْ تَرَ إلى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ﴾ قالَ: الأرْضُ كُلُّها ظِلٌّ، ما بَيْنَ صَلاةِ الغَداةِ إلى طُلُوعِ الشَّمْسِ، ﴿ثُمَّ قَبَضْناهُ إلَيْنا قَبْضًا يَسِيرًا﴾ قالَ: قَلِيلًا قَلِيلًا. وأخْرَجَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ، وابْنُ المُنْذِرِ، عَنْ إبْراهِيمَ التَّيْمِيِّ، والضَّحّاكِ، وأبِي مالِكٍ الغِفارِيِّ في قَوْلِهِ: ﴿كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ﴾ قالُوا: ما بَيْنَ طُلُوعِ الفَجْرِ إلى طُلُوعِ الشَّمْسِ، ﴿ثُمَّ جَعَلْنا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلا﴾ قالُوا: عَلى الظِّلِّ، (p-١٨٦)﴿ثُمَّ قَبَضْناهُ إلَيْنا قَبْضًا يَسِيرًا﴾ يَعْنِي ما تَقْبِضُ الشَّمْسُ مِنَ الظِّلِّ. وأخْرَجَ عَبْدُ بْنُ حُمَيْدٍ عَنْ أبِي العالِيَةِ: ﴿كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ﴾ قالَ: مِن حِينِ يَطْلُعُ الفَجْرُ إلى حِينِ تَطْلُعُ الشَّمْسُ. وأخْرَجَ ابْنُ أبِي حاتِمٍ عَنِ السُّدِّيِّ: ﴿جَعَلْنا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلا﴾ قالَ: تَتْبَعُهُ فَتَقْبِضُهُ حَيْثُ كانَ.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب